قصص سكس عربي > لكل شىء بداية الجزء الثانى

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.
loading...

هذه من وحى الخيال ولا تمت للواقع بصلة واى تشابه صدفة ليس الا
هذه من تأليفى و غير منقولة
ازيكم عاملين ايه انا رامز و معايا زوجتى انجى احنا حكينا انا و انجى حكيتنا قبل الزواج ودلوقتى حنحكى اية اللى حصل بعد الزواج
يوم الدخلة
رغم ان ليا علاقات نسائية كتيره قبل الزواج الا انى كنت متوتر جدا بعد ان اتقفل عليا انا و انجى باب واحد رغم كده الا انا وانجى لم نأخذ وقت طويل حتى اصبحنا عرايا داخل غرفة النوم
قبل ما اكمل احب اوصف ليكم انجى
بشرة بيضاء – شعر بنى ناعم طويل – عيون عسلى – متوسط مشدود ابيض يتوسطه حلمة وردية متصلبة – مؤخرة مستديرة بيضاء متوسطة الحجم – ارجل مصبوبة صب – لا وجود للشعر فى جسدها
بإختصار قشطة
انتفض زبى بين ارجلى و انا اشاهد انجى لاول مرة عارية
رغم من انها ليست الفتاه الاولى التى اشاهدها عارية الا ان احساس الطمئنينة له مفعول اخر فالفتيات الاخريات التى كنت امارس معهم الجنس من الخلف كنا نمارس فى اماكن مظلمة او فى بيتى فى وقت لا يوجد به احد فالخوف من احد يدخل عليك او يشاهدك كان يصيبنى بالتوتر لكن الان انا فى امان تام
اقتربت منها وانا انظر لها وكانت انجى فى منتهى الخجل و تحمرت خدودها وظهر الاحمرار واضح نظرا لبياض بشرتها وكانت تنظر الى الارض وتغطى بيدها و اليد الاخرى تخفى عفتها وضعت يدى على كتفيها العاريتين ثم سحبت احدى يدى ورفعت وجهها لكى تنظر لى ونظرت لى وهنا اقتربت بشفتى الى شفتيها وغوصنا فى قبلة طويلة وكانت قبلة ممتعة رغم انها لم تكن القبلة الاولى لكن كما قولت سابقا اى شىء يحدث الان مختلف فللامان مذاق خاص
بدءت اتحسس جسد أنجى ونحن غارقان فى هذه القبلة ولاول مرة امسك العارى واداعب حلمتها المنتصبة بأصابعى و افركهما بيدى بخفة احسست ان أنجى كانت مستمتعة بفركى لحلمتها
ولا اية يا انجى ؟؟؟
انجى : فعلا يا حبيبى انا لسة فاكرة اليوم ده طبعا انت عارف انا لسة فاكره لية
رامز : ضاحكا طبعا عارف
انجى : احب اقولكم ان رامز عمل فيا حركة ومقليش عليها غير بعد جوازنا بخمس سنوات طبعا عايزين تعرفوا اية الحركة دى و اشمعنى بعد خمس سنوات خلينا الاول فى الحركة اللى عملها رامز فيا كمل حبيبى
رامز : بعد ما اهلى و اهل انجى نزلوا ودخلنا غرفة النوم وقعدنا نتكلم شوية صغيرة دخلت انجى الحمام تغير فستان الفرح وتلبس قميص النوم استغلت انا الفرصة دى وحبيت اعمل مفاجأة وهى انى حطيت كاميرة فيديو وصورت ليلة الدخلة بتعتنا صوت وصورة اما بقى اشمعنى بعد خمس سنوات انجى عرفت بموضوع الفيديو ده خليها فى وقتها
نكمل بقى بعد فركى لحلمة انجى وحسيت قد ايه هى مستمتعة قررت اترك شفتيها وانزل ادوق طعم حلمتها مجرد ما مصيت اول مصة من حلمتها سمعت بعفوية أهاااات انجى من شده الاستمتاع بدءت اتنقل من هنا الى هناك وانا ارضع بقوه حلمتها الوردية المنتصبة
طبعا انجى زى ما حكت ليكم علاقتها بالجنس كان فيلم ومدتة ربع ساعة تقريبا و بنتين مع بعض وبعض الكلام من اصدقائها البنات يعنى متعرفش اى حاجة خالص لان الكلام غير الفعل وده كان كويس عشان اقدر اخليها تعمل اى حاجة انا حقولها عليها
تركت انجى و امسكت و توجهنا الى السرير ثم جعلتها تجلس ونزلت انا بين ارجلها طبعا هى مش فاهمه انا عايز اعمل اية مسكت رجليها وبدءت ابعدهم عن بعض هى طبعا اتوترت وقالت انت حتعمل اية رحت باصص ليها وغمزت ليها وانطلقت نحو الهدف اللى هو كسها
مش قادر اوصف ليكم مدى روعه كسها لاول مره اشوف بالحلاوه دى لان البنات اللى كنت بنيكها من ورا مكنوش مهتمين بكسهم قد ما كانوا مهتمين بطيزهم بس للامانة البنات اللى فى الافلام كسسهم كانت بنفس درجة نظافة انجى مممممممم وكانت رائحة سوائل انجى فاذه جدا ودة كان بيدل على انها هايجة على الاخر طبعا دى اول مره الحس واحده بس عندى خبره من الافلام اللى شوفتها وحاولت اطبق اللى كنت بشوفة وهو التركيز على منطقة البظر كان بظر انجى منتفخ الى حد ما وده بيدل على شده الهياج وفعلا اول ما لسانى لمس بظرها انتفضت انجى بقوة وبعد تانى لحسة جابت انجى شهوتها لكن هيجها لسة كما هو وبحركة عفوية منها بدءت تضع على راسى وتجذبنى بقوة الى كسها و كان يخرج منها اهاات صغيرة متقطعة وكانت تحاول اخفائها فتصدر انين اكاد اسمعة لكن هذا الصوت جعل زبى مثل الصخره فبدءت بسرعة كسها الى ان اتت شهوتها مره اخرى وهنا حسيت ان انجى قوها بدء يهدىء فصعدت الى اعلى بجوارها وهى ممده على السرير وبدءت بتقبيلها مره اخرى ويادى تتحسس كامل جسدها بززها و طيزها و كسها و ارجلها وهنا تمددت على السرير وكان زبى منتصب عن اخرة وطلبت منها ان تاتى بجوارى وبدءت اعلمها كيف تتعامل مع زبى وكانت خائفة جدا وكأنها تتعامل مع قطع من الزجاج تخاف ان تنكسر لكن بعد مرور الوقت ادركت انجى كيف تتعامل مع زبى وبدءت تعليمها كيفية مصة لكنها لم تكن ماهره حتى بعد مرور شهرين على الزواج لكن الان فهى استاذه فى المص و كل شىء
وهنا اتت اللحظة الحاسمة وهى فض غشاء البكارة جعلت انجى نائمه على السرير ثم اتيت فوقها وبدءت اداعب بزبى كسها من الخارج و بظرها وبدءت بإدخال زبى بهدوء فكانت انجى خائفة وتتوسلنى ان أؤجل هذا الى يوم اخر لكن كنت ارفض وبعد عده محاولات دخل زبى بكاملة فى انجى وبدءت بالدخول و الخروج الى ان اعتاد كسها على زبى وهنا ادخلت زبى بقوة فإنفض غشائها وصرخت صرخة بسيطة وخرج بعض قطرات الدم وهنا نهضت من على انجى و قولت لها مبروك مدام رامز
ذهبنا انا وانجى اغتسلنا وعدنا مره اخرى الى السرير لكن الوضع مختلف فالان انجى مفتوحة والنيك اصبح سهلا فمارسنا الجنس عده مرات الى ان اغمى علينا من شده التعب

اللى حصل من بعد الدخلة لحد عيد زواجنا الخامس ده حتعرفوة فى الجزء الثالث

loading...
Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.